في استعراض لأخر مستجدات كوفيد 19 حسب هيئة الصحة في شمال وشرق سوريا تدني نسبة الاصابات بالفيروس , وصرح الدكتور محمد كوباني مدير مشفى كوفيد 19 في مدينة القامشلي، تناقص عدد الإصابات بفيروس كورونا في شهر مايو/ آيار نسبة لشهر ابريل/نيسان وكان لحظر التجوال الذي فرض في مارس وابريل دور كبير في انخفاض نسبة الإصابات ،  وأشار ايضاً الدكتور محمد إلى وضع المستشفى في ظل انتشار الفيروس حيث جاهزية المشفى من كوادر طبية وتدابير دوائية ووقائية وأن المشفى كانت في الخدمة ليلا نهارا لتلقي الحالات والاسعافات ، وأشار إلى أن منذ بداية تأسيس المشفى كانت من أجل استقبال مرضى كوفيد19 فقط ولا تضم أجنحة أخرى إلا أن الدعم الذي قدم للمشفى اقتصر على الأسِرّة وبعض الأدوات الطبية.

العدد الإجمالي : 17857

الوفيات : 729

حالات الشفاء: 1804

وأثناء وصول اللقاح الى شمال وشرق سوريا……

أوضح الدكتور جوان مصطفى (الرئيس المشترك لهيئة الصحة في الادارة الذاتية لشمال و شرق سوريا)

كون سوريا من إحدى الدول النامية ومن خلال سنوات الحرب العشر وما عانته بها وصعوبة تأمين اللقاح تم وصل اللقاح عن طريق (تحالف كوفاكس ) بواسطة منظمة الصحة العالمية ، كان من المفترض وصول 950000 ولكن ما وصل إلى سوريا 203000 ونصيبنا في شمال وسرق سوريا من هذه الكمية هي 23000 .

وعند وصول اللقاح إلينا نحن كهيئة صحة في شمال وشرق سوريا واتباعاً للتعليمات والإرشادات , تم إعطاءه للكوادر الطبية كمرحلة أولى والذين تتجاوز إعمارهم 50 عاما ك مرحلة ثانية ويتم أخذ اللقاح على جرعتين وتأخذ الجرعة الثانية بعد الأولى بشهرين حيث أن الجرعة الأولى تعطي نسبة 65% من المناعة ولهذا من الضروري أخذ الجرعة الثانية.

وأكد الدكتور جوان مصطفى ان أعطاء اللقاح يحتاج إلى دقة وهناك شروط محددة يجب أن تطبق بحذافيرها , ومن الطبيعي عند اعطاء اللقاح يكون هناك أعراض جانبية كالحرارة ووهن عام ممكن أن تستمر حتى 8 ساعات من أعطاء اللقاح ولكن لم يحصل أن تظهر أعراض خطيرة .

هناك كمية ثانية من اللقاح  ولكن لا نعلم العدد من المفترض وصولها في الشهر السابع ومن الممكن تأخرها نتيجة مشاكل تقنية، هناك احتمال بانتشار الفيروس مجددا بقوة في الشهرين الثامن والتاسع نتيجة عدم التقييد بقواعد السلامة والتدابير الوقائية بعد انتهاء الحظر ولا نملك حتى الآن سوى طريقين التدابير الوقائية (كالحظر وتدابير شخصية ) واللقاح ولكن بوجود اللقاح يمكن أن لا نحتاج إلى إجراء حظر كامل كما في الأشهر السابقة لأنه قد تكون خطورته أقل . واعطاء اللقاح يتم حسب الكمية التي يتم اعطاءها لنا .