حقائق أساسية

  • خلال شهر نيسان / أبريل , وقوع 40 هجوما من قبل الخلايا النائمة في شمال و شرق سوريا .

ويمثل هذا ارتفاعاً ملحوظا في الهجمات مقارنة بشهر اذار (27)هجوما  وشباط  (28) هجوما.

  • مع ذلك, لم يؤدي هذا الارتفاع في الهجمات إلى زيادة الوفيات: مقتل 26 شخصاً  من قبل الخلايا النائمة مقارنة ب 33 شخصا في مارس.
  • فما بقي عدد مداهمات قوات سوريا الديمقراطية والاسايش مستقراً (22) مداهمة، مقارنة بالأشهر السابقة , وأدت الى 44 عملية اعتقال , باستثناء الاعتقالات في مخيم الهول.
  • أستمرت عملية الأمن في مخيم الهول , المسماة “العملية الانسانية والأمن” والتي بدأت في 28 مارس /اذار , حتى أبريل / نيسان .
  • وأدت مرحلته الثانية والاخيرة التي نفذت في مطلع شهر نيسان إلى اعتقال 32 شخصا .في المجموع (مارس و أبريل) أدت العملية إلى اعتقال 158 شخصاً.
  • أنخفض عدد الهجمات القاتلة في مخيم الهول بشكل كبير مقارنة بشهري فبراير و مارس: نحسب عملية قتل مؤكدة واحدة فقط لشهر أبريل , مقارنة ب19 في فبراير و 16 في مارس. خلال العملية الأمنية , تم العثور على جثتين في شبكة الصرف الصحي , لكن تاريخ وفاتهما غير معروف.
  • في أعقاب العملية , تم اعتقال 17 شخصا آخر في مخيم الهول خلال شهر أبريل أحدهم كان مواطنا هولنديا.
خريطة لهجمات الخلايا النائمة وغارات قوات سوريا الديمقراطية / الاسايش عبر شمال شرق البلاد في أبريل 2021

التفاصيل

في شهر أبريل، ارتفعت هجمات الخلايا النائمة بأكثر من الثلث مقارنة بشهر مارس (40 هجوما في ابريل مقارنة ب27 في مارس).وتركزت الهجمات , كما هو الحال عادة , في ريف دير الزور وعلى طول نهر الفرات حتى الرقة.

تبنى تنظيم الدولة الاسلامية عددا كبيرا من العمليات (36من اصل40) مقارنة بشهر آذار (مارس) (20 هجوما استردها تنظيم الدولة الاسلامية من أصل 27) , مما يشير إلى تصاعد عمليات تنظيم الدولة الاسلامية.

وشملت 15 من الهجمات باستخدام عبوات ناسفة.

على الرغم من هذا الارتفاع في العدد , أدت هجمات أبريل إلى عدد أقل من القتلى مقارنة بشهر مارس.

إلا أن إحدى عمليات القتل شملت اثنين من العاملين في المجال الانساني من الحسكة – وهما وتين محمد علي و ومحمد رشيد المحميد – قتلوا في سيارتهم من قبل مهاجمين مجهولين يركبون دراجة نارية في بلدة الشحيل التابعة لمدينة دير الزور.

مثل هذه الهجمات على المجتمع المدني نادرة.

علاوة على ذلك , أدى جسر مزور , تبناه تنظيم الدولة الاسلامية , إلى مقتل سيدة من الاسايش , سهام الشنان (انظر الصورة) وعدد من الجرحى.

أدت المداهمات التي نفذتها قوات سوريا الديمقراطية والاسايش إلى اعتقال 44 شخصا يشتبه في أنهم من أعضاء تنظيم الدولة الاسلامية , وهو ارتفاع حاد مقارنة بشهر اذار (25).

سمحت إحدى الغارات أيضا باستيلاء على مستودع مملوك لداعش , يخزن فيه حوالي 140 عبوة ناسفة.

يبدو أن عملية مخيم الهول , التي حشدت حوالي 6000 عنصر من الاسايش وقوات سوريا الديمقراطية ,و مجموعها 158 عملية اعتقال , كان لها تأثير كبير داخل المخيم.

مع ارتفاع عدد الوفيات منذ بداية العام , يمكن اعتبار حقيقة أن عملية قتل مؤكدة واحدة فقط في أبريل / نيسان نتيجة ناجحة للعملية. أسفر الهجوم المميت عن مقتل امرأة عراقية و اصابة شخصين اخرين.

وشملت الاعتقالات 17عنصر آخر في مخيم هول التي نفذت بعد اغلاق العملية ,وهم خبراء في بناء العبوات الناسفة كان مشاركين ايضا في تنظيم هجمات الخلايا النائمة…

يرجى الاتصال بنا للحصول على مجموعة البيانات الكاملة المصادر القابلة للفرز حسب نوع الحادث والموقع , والخريطة الحية التي تعرض جميع الهجمات داعش والخلايا النائمة الأحرى منذ بداية العام , والمزيد من التحليل. تم انتاج هذه البيانات بالتعاون مع باحث OSINT Caki  , ويمكن استكشافها على الخريطة الحية هنا.