أجرينا مقابلة مع كلستان سيدو ، المسؤولة عن العلاقات الخارجية في جامعة روجافا، لمعرفة المزيد عن تاريخ الجامعة ومشاريعها المستقبلية وحول التحديات التي تواجهها حاليا.

المسؤولة عن العلاقات الخارجية في جامعة روج افا كلستان سيدو

– متى تأسست جامعة روج افا وماهي أقسامها:

تأسست جامعة روج آفا في مدينة القامشلي عام 2016. كانت التجربة الثانية في التعليم العالي منذ بداية الثورة حيث كان هناك أول جامعة تأسست في عفرين عام 2015. بدأنا مع القليل من التخصصات (اللغة الكردية و الأدب والزراعة والكيمياء والهندسة البترولية). تدريجيًا أضفنا مواد أخرى وتوسعت الجامعة. قريبا سوف نفتتح قسما للغة العربية وآدابها كما سنفتتح أيضًا معهدًا محليًا للفولكلور مخصصًا لجمع النصوص والحكايات والأدب الشفهي والأغاني لكل لغة محلية. . لقد كتبنا لوائح وميثاقًا داخليًا يحدد أسس نظامنا التعليمي والقيم التي يقوم عليها. نسعى أيضًا إلى تحسين نظامنا التعليمي من خلال الاتصال بالجامعات الأخرى لمعرفة كيفية عملها ، لكننا لا نريد فصل أنفسنا عن ثقافتنا المحلية ، وهو أمر مهم جدًا بالنسبة لنا.

ما هي الصعوبات التي واجهتها الجامعة وكيف هو الوضع الحالي؟

كانت ظروف عملنا صعبة للغاية ، ويرجع ذلك أساسًا إلى الحرب والمشاكل الأمنية ، لكننا أحرزنا تقدمًا شيئًا فشيئًا. استقبلنا طلابًا من عفرين لم يتمكنوا من إنهاء دراستهم بسبب الاحتلال التركي. نستقبل طلابًا من جميع مناطق الإدارة الذاتية لشمال شرق سوريا. حتى الآن ، تمكن أكثر من 1500 طالب من القدوم إلى هنا منذ تأسيس الجامعة. تتغير الأرقام الخاصة بعدد الطلاب المسجلين كل عام لسوء الحظ عندما تكون هناك هجمات ، يترك العديد من الطلاب الجامعة. من الصعب عليهم مواصلة دراستهم في ظل هذه الظروف. يوجد حاليًا حوالي 25 خريجًا ، معظمهم في قسم الجينولوجيا والزراعة والأدب الكردي. في المستقبل ، نفكر في افتتاح اقسام للدراسات العليا (الماجستير والدكتوراه).

كما اننا نواجه في الوقت الحالي نقصًا في المتخصصين الذين يمكنهم التدريس. بسبب الحرب غادر أساتذة وخريجو التعليم العالي البلاد. لذلك نحن نقوم بالعمل مع أناس درسوا في جامعات دمشق وحلب.

جامعة روج افا


– كيف يتم تنظيم جامعة روجافا؟

كما هو الحال في كل مؤسسة تم إنشاؤها في روج آفا بعد بداية الثورة ، نعمل مع مجالس ولجان مختلفة. كما نعقد مؤتمرات وجمعيات عامة في كل فصل دراسي ، حيث نناقش التوجهات الرئيسية وطرق التدريس لدينا. نستفيد من هذه اللحظات لتقييم نظامنا التعليمي.

يوجد أيضًا مجلس طلاب مستقل لأننا نعتقد أنه من الضروري إعطاء أهمية لدورهم في عملية صنع القرار. لكل قسم ممثلين عن الطلاب يعقدون اجتماعات مع الأساتذة.


حاليا في الجامعة لغتان ، العربية والكردية. لكننا نريد إفساح المجال للمكونات الأخرى للتدريس فيها.



– ما علاقة الجامعة مع الجامعات السورية الأخرى والجامعة الخارجية؟

ليس لدينا في سوريا أي صلة بجامعتي حلب ودمشق ، لأن النظام على المستوى السياسي لا يعترف بإدارتنا. ولا يزال حزب البعث يحافظ على عقليته القائمة على قمع وإنكار الآخرين.

اما بالنسبة للجامعات الخارجية نحن نحاول عبور الحدود كمؤسسة تعليمية. لفتح الأبواب وإيجاد مسارات جديدة. نريد بناء علاقات مع الجامعات التي تشاركنا قيمنا وقيم التحرر مثل تحرير المرأة والديمقراطية والتعددية الثقافية والتعليم العلماني. هذه القيم الأساسية التي نحملها في مشروعنا ، والتي نطرق بها أبواب الجامعات الأخرى في العالم.

– أطلقت الجامعة مؤخرًا نداءً للدعم على المستوى الدولي ، هل يمكنك إخبارنا بالمزيد حول هذا الموضوع؟

في 19 يوليو عام 2020 ، في الذكرى الثامنة لثورة روج آفا ، أطلقنا حملة تضامن دولية كبرى. نداءنا موجه لجميع العالم الأكاديمي الذين يمكنهم مساعدتنا. إن دعم المقاومة في روج آفا يعني أيضًا دعم التعليم. لقد مر شهر منذ أن أطلقنا هذه الحملة وتلقينا بالفعل دعمًا مهمًا للغاية. هناك تضامن دولي قوي. حتى لو كان الوضع العالمي معقدًا بسبب انتشار وباء كورونا ، فإن المهم جدًا بالنسبة لنا هو أن نرى أن هناك استعدادًا لمساعدتنا. هذا يمنحنا قوة كبيرة ويشجعنا على المثابرة.

ونذكر عدة طرق يمكن للآخرين مساعدتنا بها. أول شيء نعمل عليه هو جلب مجموعة كبيرة من الكتب والمقالات العلمية لأننا نحتاج إلى مراجع في مكتبتنا.

كما يقدم العديد من الأكاديميين لإلقاء محاضرات وتنظيم الندوات. كما أننا على اتصال بمجموعات العمل لتلقي المشورة الأكاديمية ولتحسين نظام التعليم لدينا. نحن نبحث عن دعم خاص في مجالات العلوم الاجتماعية ، حيث سنفتتح قريبًا معهدًا لتدريس هذه التخصصات.